موقع محمد نبينا
مرحبا بك، إذا كنت تقرأ هذة الرسالة فهذا يعني أنك غير مسجل فى موقعنا. يرجى اتخاذ ثانية، وفي خطوات بسيطة سوف تكون قادر على التمتع بجميع ميزات الموقع

سجل الآن

بالضغط على زر التسجيل فى الموقع‏ فإنك تقر بموافقتك على سياسة الموقع، وأنك قد قرأتها ‏بالكامل ويسمح للمشرفين و الإدارة التعامل معك حسب السياسة, بما في ذلك ‏استخدام ملفات تعريف الارتباط‏ (الكوكيز)
الإعلانات
يمكنكم متابعة صفحتنا على Facebook من هنا
يمكنكم متابعة صفحتنا على Twitter من هنا
يمكنكم الأشتراك فى قناتنا على Youtube من هنا
مطلوب مشرفين ومراقبين للعمل فى الموقع
أعزائنا الزوار يسعدنا أت نقدم هذه المسابقة. أيها الزائر هل حلمت أن تترقى مباشرة إلى مشرف في أحد المنتديات هنا سنحقق حلمك إذا أردت المشاركة ليس عليك إلا التسجيل وأول 20مسجل يستحولون إلى مشرفين من دون أي عناء هيا سجلوا وشاركوا !
إذا أردتم التسجيل فما عليكم إل الضغط على تسجيل في الأعلى سجلوا وشاركونا! التسجيل

السيرة النبوية السيرة النبوية (ابن هشام) مسألة: الجزء الأول التحليل الموضوعي [ بكة لغة ]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
محمد محمد محمود
المشرف العام
المشرف العام
الجنس : ذكر
البرج الشخصى : الجدي
عدد المشاركات : 1497
معدل نقاط النشاط : 11642
عدد التقيمات : 41
العمر : 52
البلد/الدولة : جمهورية مصر العربية
العمل/الترفهية : طالب
تاريخ الأنضمام فى الموقع : 23/06/2016
https://www.facebook.com/bbbmmmnnn444@gmail.com

مُساهمةمحمد محمد محمود في الإثنين 10 أبريل 2017, 10:48 pm

مسألة: الجزء الأولالتحليل الموضوعي
80]بكة لغة 

قال ابن هشام : أخبرني أبو عبيدة : أن بكة اسم لبطن مكة ، لأنهم يتباكون فيها ، أي يزدحمون . وأنشدني : 




إذا الشريب أخذته أكه فخله حتى يبك بكه
أي فدعه حتى يبك إبله : أي يخليها إلى الماء فتزدحم عليه . وهو موضع البيت والمسجد . وهذان البيتان لعامان بن كعب بن عمرو بن سعد بن زيد مناة بن تميم 

قال ابن إسحاق : فخرج عمرو بن الحارث بن مضاض الجرهمي بغزالي الكعبة وبحجر الركن ، فدفنها في زمزم ، وانطلق هو ومن معه من جرهمإلى اليمن ، فحزنوا على ما فارقوا من أمر مكة وملكها حزنا شديدا . فقال عمرو بن الحارث ( بن عمرو ) بن مضاض في ذلك ، وليس بمضاضالأكبر : 




وقائلة والدمع سكب مبادر     وقد شرقت بالدمع منها المحاجر 
ue]ص: 115 ] كأن لم يكن بين الحجون إلى الصفا     أنيس ولم يسمر بمكة سامر 
فقلت لها والقلب مني كأنما     يلجلجه بين الجناحين طائر 
بلى نحن كنا أهلها ، فأزالنا     صروف الليالي والجدود العواثر 
وكنا ولاة البيت من بعد نابت     نطوف بذاك البيت والخير ظاهر 
ونحن ولينا البيت من بعد نابت     بعز فما يحظى لدينا المكاثر 
ملكنا فعززنا فأعظم بملكنا     فليس لحي غيرنا ثم فاخر 
ألم تنكحوا من خير شخص علمته     فأبناؤه منا ونحن الأصاهر 
فإن تنثن الدنيا علينا بحالها     فإن لها حالا وفيها التشاجر 
فأخرجنا منها المليك بقدرة     كذلك يا للناس تجري المقادر 
أقول إذا نام الخلي ولم أنم     أذا العرش : لا يبعد سهيل وعامر 
وبدلت منها أوجها لا أحبها     قبائل منها حمير ويحابر 
وصرنا أحاديثا وكنا بغبطة     بذلك عضتنا السنون الغوابر 
فسحت دموع العين تبكي لبلدة     بها حرم أمن وفيها المشاعر 
وتبكي لبيت ليس يوذى حمامه     يظل به أمنا وفيه العصافر 
ue]ص: 116 ] وفيه وحوش لا ترام أنيسة     إذا خرجت منه فليست تغادر 
قال ابن هشام : قوله فأبناؤه منا ، عن غير ابن إسحاق 

قال ابن إسحاق : وقال عمرو بن الحارث أيضا يذكر بكرا وغبشان ، وساكني مكة الذين خلفوا فيها بعدهم : 




يا أيها الناس سيروا إن قصركم     أن تصبحوا ذات يوم لا تسيرونا 
حثوا المطي وأرخوا من أزمتها     قبل الممات وقضوا ما تقضونا 
كنا أناسا كما كنتم فغيرنا     دهر فأنتم كما كنا تكونونا 
قال ابن هشام : هذا ما صح له منها . وحدثني بعض أهل العلم بالشعر : أن هذه الأبيات أول شعر قيل في العرب ، وأنها وجدت مكتوبة في حجرباليمن ، ولم يسم لي قائلها . ue]ص: 117 ]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
تعليمات المشاركة فى هذا القسم:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى