موقع محمد نبينا
مرحبا بك، إذا كنت تقرأ هذة الرسالة فهذا يعني أنك غير مسجل فى موقعنا. يرجى اتخاذ ثانية، وفي خطوات بسيطة سوف تكون قادر على التمتع بجميع ميزات الموقع

سجل الآن

بالضغط على زر التسجيل فى الموقع‏ فإنك تقر بموافقتك على سياسة الموقع، وأنك قد قرأتها ‏بالكامل ويسمح للمشرفين و الإدارة التعامل معك حسب السياسة, بما في ذلك ‏استخدام ملفات تعريف الارتباط‏ (الكوكيز)
الإعلانات
يمكنكم متابعة صفحتنا على Facebook من هنا
يمكنكم متابعة صفحتنا على Twitter من هنا
يمكنكم الأشتراك فى قناتنا على Youtube من هنا
مطلوب مشرفين ومراقبين للعمل فى الموقع
أعزائنا الزوار يسعدنا أت نقدم هذه المسابقة. أيها الزائر هل حلمت أن تترقى مباشرة إلى مشرف في أحد المنتديات هنا سنحقق حلمك إذا أردت المشاركة ليس عليك إلا التسجيل وأول 20مسجل يستحولون إلى مشرفين من دون أي عناء هيا سجلوا وشاركوا !
إذا أردتم التسجيل فما عليكم إل الضغط على تسجيل في الأعلى سجلوا وشاركونا! التسجيل

ما هي علامات نقص الحديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
MUSTAFA ZAKI
المدير العام
المدير العام
الجنس : ذكر
البرج الشخصى : الميزان
عدد المشاركات : 1530
معدل نقاط النشاط : 6871
عدد التقيمات : 1922
العمر : 20
البلد/الدولة : جمهورية مصر العربية
العمل/الترفهية : مبرمج
تاريخ الأنضمام فى الموقع : 04/07/2011
https://www.facebook.com/mustafazakicom https://twitter.com/muhammednabina

مُساهمةMUSTAFA ZAKI في الخميس 17 ديسمبر 2015, 6:19 pm


مقدمة إن نقص الحديد أمر شائع لدى الكثير من الناس وخصوصًا لدى النساء، فهناك ما يقارب 9% من النساء حول العالم يعانين من هذا المرض، وتزيد هذه النسبة لتصل إلى 30% في فترة الطمث لدى النساء حيث يخسرن ما معدله 15 ميليغرام من الحديد في هذه الفترة، كما أن الرجال يمكن أن يصابوا بنقص الحديد إذا لم تكن تغذيتهم جيدة، ويمكن أن يصاب الأطفال بين 12 - 14 سنة بنقص الحديد وذلك لمرورهم بمرحلة نمو، فكيف يمكن علاج نقص الحديد؟ وما هي أهميته؟ أهمية الحديد يعتبر الحديد عنصرًا مهماً جدًا فهو يساعد على إعطاء الدم اللون الأحمر المميز له، وله دور كبير في نقل الأكسجين في الدم عبر الجسم، وهو المسؤول عن إنتاج الهيموغلوبين في الجسم، وغالبًا فإن نقص الحديد يؤدي إلى مشاكل عديدة مرتبطة بالصحة نذكر في هذا المقال أهم هذه المشاكل. علامات نقص الحديد شحوب الجلد: إن أهم علامات نقص الحديد التي تظهر على المريض هي شحوب الجلد، وتحول لون البشرة إلى اللون الأصفر ولفترات طويلة، ويعزى ذلك إلى قلة الأكسجين الموجود في الدم والواصل إلى الأعضاء حيث إن الهيموغلوبين هو ما ينقل الأكسجين عبر الدم، وبما أن الحديد هو ما يساعد في تكوين الهيموغلوبين وربطه بالأكسجين فإن نقص الحديد يؤدي إلى نقص الهيموغلوبين وبالتالي نقص الأكسجين، وهو ما يسبب اللون الأصفر والشحوب الدائم للوجه، لذلك إذا كنت تعاني من شحوب الوجه ولم تكن تعرف السبب فيفضل أن تقوم بفحص نسبة الهيموغلوبين في دمك، فقد يكون نقص الهيموغلوبين هو السبب، وعادة ما ينصح الأطباء من يعانون من نقص الهيموغلوبين بتناول الخضار الورقية والإكثار من تناول الكبد واللحوم، وقد يصف الطبيب كبسولات الحديد في كثير من الحالات. الشعور بالتعب: إن الذين يعانون من نقص الحديد عادة ما يشعرون بالتعب والإرهاق أكثر من غيرهم حتى عند القيام بالمجهودات البسيطة، وذلك بسبب نقص الأكسجين الواصل إلى العضلات والذي يقوم الهيموغلوبين بنقله، وقد يعانون أيضًا من ألم غير مبرر في العضلات، وهم غالبًا ما لا يستطيعون القيام بالتمارين الرياضية وإكمالها على الوجه الذي يقوم به أقرانهم الذين لا يعانون من نقص الحديد، حيث تقل قوة تحمل أجسامهم للمجهود، لذلك يستحسن فحص نسبة الهيموغلوبين في الدم بشكل دوري خصوصًا لدى النساء. صعوبة التنفس: يعاني المصابون بنقص الحديد من صعوبة التنفس ومن اللهاث الشديد عند القيام بمجهود ما، وذلك يعود أيضًا إلى نقص الأكسجين في الدم. تقصف الأظافر والشعر: إن الحديد يعتبر من المعادن المهمة لصحة الجسم، لذلك غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بنقص الحديد من تقصف الأظافر وأطراف الشعر وتساقطه، وإذا كان نقص الحديد هو السبب الرئيسي وراء ذلك، فيفضل تناول كبسولات الحديد مع فيتامين سي لتعويض هذا النقص، ولكن يجب عدم تجاوز الجرعة المسموح بها من الحديد والتي يحددها الطبيب، لأن ذلك قد يؤدي إلى الإضرار بصحة الكبد والكلى ويؤثر سلبًا على صحة الجسم. الشعور بالدوار وقلة التركيز: وهذا الأمر يمنع الكثير من الأشخاص من إكمال أعمالهم أو إحراز التقدم بها، فإلى جانب شعور المريض بالتعب عند أقل مجهود فإن شعور الدوار والإعياء وقلة التركيز يعيق المريض. قد يتطور الأمر في حالات النقص الحاد للحديد في الدم فيصاب المريض بنوبات اكتئاب فيفقد الرغبة في الحياة ويشعر دائمًا بالإرهاق ويبكي لأقل الأسباب، لذلك يستحسن معالجة نقص الحديد في أسرع وقت. مصادر الحديد يوجد الحديد في مصادره الطبيعية في العديد من الأطعمة مثل: السمك واللحوم الحمراء والدجاج والكبد الذي يحتوي على كمية عالية من الحديد. البيض والحليب والحبوب. الفواكه كالبرتقال والتفاح والكمثرى والتمر. الخضروات وخصوصًا في السبانخ والجرجير والخضار الورقية. كما أنه يتوجد في العديد من البقوليات كالعدس والفول والحمص. وهناك العديد من الأطعمة التي لا تحتوي على نسبة عالية من الحديد ولكنها تساعد بشكل كبير في امتصاص الجسم للحديد وتتسم الأطعمة التي تساعد في امتصاص الحديد باحتوائها على كمية كبيرة من فيتامين سي، لذلك يفضل أن يتم تناولها جنبًا إلى جنب مع تلك الغنية بالحديد، وهي تشمل: الفواكه الحمضية مثل البرتقال والجريب فروت والليمون. الخضروات مثل الطماطم والفلفل الحلو. وبالمقابل فإن هناك العديد من العادات الغذائية التي تعيق امتصاص الحديد مثل الإفراط في شرب القهوة أو تناول الكاكاو أو شرب الشاي بعد تناول الطعام، لذلك يمكن تناول هذه المشروبات بعد تناول الوجبة بساعتين حتى لا تعيق امتصاص الحديد ويمكن الحصول على الحديد من مصادر أخرى كالمكملات الغذائية على شكل الأقراص والتي يتم تناولها بوصفة طبية، ويجب الالتزام بها لفترة قد تصل إلى 6 شهور، وعادة ما ينصح أن يتم تناول هذه الحبوب بعد الوجبات مع كأس من عصير البرتقال الغني بفيتامين سي، ولكن قد تظهر بعض الأعراض الجانبية لاستخدام هذه الحبوب كاضطرابات الأمعاء وتغير لون البراز وتصبغ الأسنان باللون الأصفر. علاج نقص الحديد يمكن علاج نقص الحديد بسهولة وذلك من خلال تعديل النظام الغذائي ليشمل على حصص أكبر من الخضروات الورقية والفواكه واللحوم والكبد والسمك، ولكن يفضل عدم الإكثار من تناول اللحوم الغنية بالدهون نظرًا للمخاطر الصحية التي تسببها، وكذلك فإن الإفراط في تناول هذه الأطعمة الغنية بالحديد بشكل كبير يمكن أن يضر بصحة الإنسان حيث يؤثر على عملية التمثيل الغذائي ويخل بمستويات السكر في الدم فضلًا عما يسببه من مشاكل وآلام في المفاصل. تساعد المكملات الغذائية الغنية بالحديد والتي يصفها الطبيب على تحسين نسبة الحديد في الدم إذا تم تناولها بالشكل الصحيح وباعتدال، ويفضل تناول هذه الكبسولات مع كأس من عصير البرتقال الطازج، حيث إن فيتامين سي الموجود في عصير البرتقال يساعد الجسم على امتصاص الحديد، ولكن يجب الانتباه عند استخدام هذه المكملات الغذائية حيث إن الإفراط في تناولها يمكن أن يسبب مشاكل صحية وخيمة لأن الجسم يحتاج نسبة معينة فقط يوميًا من الحديد، فإذا تعداها الإنسان فإنه قد يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب خصوصًا بعد سن الأربعين، كما أنه يؤثر سلبًا على صحة الحامل. يحتاج الرجل إلى ما يعادل 10 مليغرامات من الحديد يوميًا لتغطية احتياجات جسمه له، أما المرأة فإنها تحتاج إلى كمية أكبر نظرًا لكمية الحديد التي تخسرها أثناء فترة الحيض حيث تحتاج إلى ما يقارب 15 ميليغرام من الحديد يوميًا، وتختلف هذه النسبة لدى النساء الحوامل والمرضعات حيث تحتاج المرأة الحامل إلى 30 ميليغرام من الحديد، أما المرضعة فإنها تحتاج إلى حوالي 20 ميليغرام من الحديد، وقد يصعب تغطية هذه الكمية يوميًا لدى كثير من النساء. ويحتاج الأطفال في مختلف مراحلهم العمرية إلى كميات مختلفة من الحديد، لتجنب إصابتهم بنقص الحديد المرتبط بالأطفال. خاتمة والآن وبعد أن تعرفت على أهمية الحديد للجسم ومصادره الطبيعية وأعراض نقص الحديد وعلاجه فإننا ننصحك بالقيام بالفحوصات البسيطة التي يمكنك من خلالها التعرف إلى نسبة الحديد في جسمك، واحرص على متابعة الأمر مع طبيبك لتتجنب مضاعفات نقص الحديد التي قد تصل إلى الفقر الشديد للدم والأكسجين في جسم الإنسان، واحرص على تغيير نظامك الغذائي ليشمل على حصص أكبر من الأطعمة الغنية بالحديد.

_______________________________________________________________________________________________________________________________________________________________________






استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
تعليمات المشاركة فى هذا القسم:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى